ماهي مراحل تطور النقل الجوي

14 سبتمبر,2017 1:50 م نصائح عامة 7 لا توجد تعليقات

تطور النقل الجوي

تعمل أجنحة الطائرة على رفع الهواء المتدفق إلى أعلى حتى تعمل الأجنحة على تقسيم الهواء المتدفق، الذي يعتمد على مد ارتفاع زاوية الجناح وشكله، وأيضاً على مدى سرعة طيران الطائرة في الهواء، وقد صنعت أو محركات نفاثة في الثلاثينات وتحديداً في القرن العشرين، وقد قام بها ” بابست فون أوهين” في ألمانيا وأيضاً “فرانك ويتل” في بريطانياً على الرغم من أن لا يعلم أحدهما ما يقوم به الآخر، وتعد المحركات التوربينية هي الشكل الرئيس للمحرك النفاث، كما أنها تقوم بتجميع الهواء في بداية المحرك وضغطه من خلال شفرات الدوران، ومن ثم يقوم بنقل الوقود إلى الهواء في المنتصف ثم يحترق، وقد ينتج عن ذلك تمدد المزيج من الوقود مع الهواء بشكل ملحوظ وقد تطورت تلك المحركات في النقل الجوي بشكل كبير ونحن اليوم سوف نتعرف على مراحل تطور النقل الجوي.

ما هي مراحل تطور النقل الجوي؟

1. أولاً المحركات المروحية التوربينية: وهي من أنواع المحركات النفاثة التي تستخدم الكثير من طاقتها في إدارة المروجة، فضلاً من أن تقوم بدفع نفثاً هوائياً ساخن، وهو من أنواع المحركات الهادية عند البدء في التشغيل، كما أنها تقوم بعمل توربينات إضافية حتى تساعد على تشغيل المرواح الضخمة التي توجد في المقدمة، ويعمل الهواء على إعطاء المحرك دفعة كبيرة بسرعة منخفضة.
2. طائرة بوينغ 747: حيث أن تستطيع طائرة بوينغ 747 الطيران على بعد ارتفاع يصل إلى 13.000-10.00 متراً كما أنها تستطيع الطيران عالياً فوق بعض العواصف، مع الحرص على عدم توقفها من نيويورك إلى طوكيو.
3. الصواريخ القوية: تعتبر الصواريخ القوية هي فقط التي تستطيع القيام بإعطاء دفعة ضخمة قادرة على التغلب على قوة الجاذبية، وتقوم بإطلاق مركبات فضائية إلى الفضاء، ومن ثم تنفصل هذه الصواريخ وتسقط في مراحل معينة، عندما تكون مركبة الفضائية قادرة على الطيران بسرعة فائقة.
4. أما في عام 1937 قام “هينريش فوكه” المصمم الألماني بصنع طائرة تملك محركين ضخمين لسرعة الدوران بدلاً من استخدام الأجنحة وقد حقق هذا قدرة على التحويم ، وبعد عدة أشهر قام المصمم الألماني “فلتنر” بصنع أول طائرة هليكوبتر حقيقة.
5. وفي عام 1999 وبالتحديد يوم 20 مارس قام كلاً من ” بريان جونز البريطاني”, بيرتران بيكارد السويسري” بالقيام بأول رحلة حول العالم على متن منطاد هوائي، أما بالنسبة لأول إنسان يقوم بعمل قفزة مظلية هو ” جاك غارنيرن”، الذي قام بالقفز من المنطاد الهوائي فوق باريس في عام “1797”.
6. كما أن بدأت الكثير من الطائرات بأجنحة مزدوجة أو بأجنحة ثلاثية، ومن المعروف عن الطائرات التي تملك أجنحة مزدوجة بأنها قوية بسبب خفة الأجنحة الصغيرة، ومثبتين مع بعضهما البعض من خلال أسلاك ودعامات، وقد ينتج عن ذلك تضاعف قوتها.
7. وقد بدأ الطيران الشراعي الجديد، عند تصميم جناح طائرة مصنوع على شكل مثلث، وقد قام بالعمل على تطوريه “فرانسيس روغالو” المصمم الأمريكي في الأربعينيات من القرن العشرين.
8. تم بناء أو مطار على مستوى العالم كله في “كرويدون” بالقرب من دولة لندن في عام 1928، وأصبح يوجد العديد من المطارات الأولى منها مطار برلين، وهو عبارة عن بعض المراكز الاجتماعية التي تجذب إليها آلاف الزوار لمشاهدة المعالم بها كل عام.
9. مطار الملك عبد العزيز الذي يكون مقره المملكة العربية السعودية، هو أكبر مطار في العالم وقد تبلغ مساحته حوالي 22.464، هكتاراً أما ثاني أكبر مطارات العالم في الولايات المتحدة هو مطار دلاس، وأيضاً يوجد في أوربا مطار شارل دي غول في مدينة باريس.

من الممكن ان نعتبر ان الطيران يستخدم ايضا في نقل البضائع او نقل الاثاث من مكان لاخر لتوفير الوقت وسرعة الاداء وحماية اثاثك من التلف



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *





error: Content is protected !!