اهمية المياه للانسان

16 يونيو,2017 1:01 م نصائح عامة 2 لا توجد تعليقات

أهمية الماء للإنسان
يعتبر الماء من أهم المكونات التي يتكون منها الجسم البشري، كما أنه يعد من أهم العناصر التي توجد في الطبيعة، وشدد القرآن الكريم على أهمية الماء للحياة، حيث يعتبر السر الخفي وراء كل شيء حي وتختفي الحياة باختفائه، لذا تحرص كافة الدول على توفير الماء اللازم لتوفير الحياة للإنسان.
ويعتبر الماء من أهم العناصر المتاحة على كوكب الأرض حيث يقدر نسبته 71% من مساحة الأرض، ويتكون الماء من ذرتين من الهيدروجين وذرة من الأكسجين وليس له طعم ولا لون ولا رائحة، ويظهر الماء على سطح الأرض في ثلاث حالات:
1. حالة سائلة
وتظهر على شكل سائل في المحيطات، البحار، البحيرات، الينابيع، الأمطار، والمحيطات، وتعتبر الحالة السائلة للماء هي الأكثر شيوعًا على كوكب الأرض حيث أنها المسؤولة عن العمليات الحيوية داخل أجسام الكائنات الحية.
2. حالة صلبة
تظهر المياه في حالة صلبة على هيئة ثلوج ومسطحات جليدية.
3. حالة غازية
تظهر المياه في حالة غازية مثل بخار الماء المنتشر في الجو.
ولا يوجد إنسان على كوكب الأرض يمكنه الاستغناء عن شرب الماء حيث قلة شربها تؤدي إلى إصابة الإنسان بالكثير من الأمراض والتي قد تنتهي بالوفاة، حيث أنه ضروري لاستمرار بقاء الانسان على قيد الحياة، كما أنه يشكل ثلثي وزن جسم الإنسان وضروري للقيام بالعمليات البيوكيماوية التي تحدث داخل جسم الإنسان، فالماء يقوم بنقل المواد التي تذوب من مكان إلى آخر داخل جسم الإنسان من خلال الخلايا.
ويتميز الماء بمجموعة من الخصائص الفيزيائية بأنه ليس له لون ولا رائحة وهذا ما يدل على أن الماء النقي، ويعتبر الماء من أهم النعم التي أنعمها الله عز وجل علي الإنسان لذا يجب أن نحافظ عليها بقدر ما نستطيع حيث يجب أن نقوم بترشيد استهلاك الماء والكف عن اسرافه، حيث تعاني العديد من الدول حول العالم بنقص حاد من مصادر المياه خاصة مياه الأمطار التي تقل معدلاتها في بعض الدول مما يجعل نسبة العطش والجفاف تزداد بل وقد تصل إلى حد الموت في بعض الدول الفقيرة.
ويتميز الماء بأنه ليس له أي سعرات حرارية والكمية التي يتم استهلاكها كل يوم تلعب دور هام في الحفاظ على صحة جسم الإنسان، حيث يجب أن يتم شرب من ثمانية إلى عشرة أكواب من الماء كل يوم لكي يحظى الإنسان بصحة جيدة، كما أشار معهد الطب أنه يجب على الإنسان تناول حوالي ثلاثة لترات من الماء أو ما يقدر بثلاث عشر أكواب للرجال، و 2.2 لتر أو تسعة أكواب للنساء مما يساعد الماء على ابقاء جسم الانسان رطب وذلك لحاجة خلاية الجسم إليه لتعمل بشكل سليم.
ويمر الماء بعدد من المراحل؛ حيث تمتص مياه المحيطات والأنهار لحرارة الشمس فتحدث عملية التبخر ثم يرتفع البخار إلى الغلاف الجوي لتتم عملية التكاثف والتي تكون على شكل قطرات لتشكل السحب في السماء لتتساقط على شكل أمطار وثلج، ثم يتجمع جزء من المياه على سطح الأرض ويجري على المنحدرات لتتكون المياه السطحية من سيول، بحار، أنهار ثم يُصب في مياه المحيطات وجزء آخر يصل إلى باطن الأرض لتتكون المياه الجوفية ثم تمتص التربة وجذور النباتات جزء من تلك المياه لاستعمالها في العمليات الحيوية ليتم تبخيرها مرة أخرى من سطح الأوراق في عملية النتح.
أهمية شرب الماء:
• التقليل من حدة التعب:
عندما يشعر الإنسان بالتعب فهناك احتمال كبير أن ذلك الشعور يكون ناتج عن عدم وجود قدر كافي للمياه في جسم الإنسان مما يجعل وظيفة الجسم أقل كفاءة حيث يعتبر التعب واحد من أهم علامات الجفاف، فعندما يكون هناك كميات أقل من المياه في جسم الإنسان يكون هناك انخفاض في حجم الدم الذي يضخه القلب مما يجعله يحتاج إلى جهد أكبر على ضح الدم في مجرى الدم، كما تؤدي قلة الماء في جسم الإنسان إلى جعل أجهزة الجسم تعمل بكفاءة أقل، لذلك يجب على الإنسان أن يشرب كميات كافية تساعد على تحسين وظيفة الجسم وتعمل على تقليل الشعور بالتعب.
• المساعدة على تحسين المزاج العام للإنسان:
أشارت العديد من الأبحاث والدراسات إلى أن الجفاف المعتدل والذي يقل واحد أو اثنين في المائة من مستوى الماء الأمثل في الجسم يؤثر بشكل سلبي على المزاج العام للإنسان والتقليل من قدرة الإنسان على التفكير، حيث أكدت دراسة أجريت على عينة قوامها 25 امرأة أن الجفاف يؤثر على الحالة المزاجية للإنسان بشكل سلبي فضلاً عن وظيفة الدماغ، ويعتبر لون البول هو المؤشر عن مستوى الماء في الجسم وكلما كان اللون أخف كان ذلك يعني أن مستوى الماء في الجسم أفضل.
• علاج الصداع و الصداع النصفي:
تشير الدراسات والأبحاث أن السبب الرئيسي وراء الصداع أو الصداع النصفي هو الجفاف، لذا فإن شرب الكثير من الماء يساعد الإنسان على الشعور بالراحة، فهناك دراسة تم نشرها في مجلة أوروبية متخصصة في علم الأعصاب أكدت أن زيادة كمية الماء ساهمت على الحد من عدد ساعات الصداع لعينة الدراسة.
• المساعدة على الهضم:
تعمل الماء على تحسين نشاط الجهاز الهضمي مما يساعد في عملية الهضم ويمنع الإمساك، فعدم وجود ماء كافي في الجسم يؤدي إلى الإمساك حيث يسحب القولون الماء من البراز وذلك للحفاظ على الماء في جسم الإنسان مما يسبب الإمساك، لذلك فشرب ما يكفي من المياه يعمل على تعزيز عمليات الأيض مما يساعد على تعزيز مهام الجهاز الهضمي وتعزيز حركات الأمعاء، كما أن الماء الدافئ يساعد على تحسين صحة الجهاز الهضمي.
• فقدان الوزن:
أكدت الدراسات الحديثة أن شرب كوبين من الماء قبل تناول الوجبات يساعد على الحد من شهية الإنسان مما يساعد على فقدان الوزن عند شرب الماء حيث تمتلأ معدة الإنسان مما يقلل الرغبة في تناول الطعام، كما أن الماء يساعد على زيادة مستوى حرق الدهون في الجسم مما يقضي على الخلايا الدهنية، وكما أشرنا سابقاً فإن المياه تعتبر خالية من السعرات الحرارية حيث أنها بديل للمشروبات الغازية التي تساهم بشكل كبير في اكتساب الوزن الزائد.
• طرد السموم من جسم الإنسان:
يعتبر الماء طارد للسموم بشكل جيد حيث تساعد الماء على طرد السموم من الجسم والتخلص من تلك السموم عن طريق العرق أو البول حيث تعزز وظائف الكلى وتقلل من حصى الكلى من خلال إذابة الأملاح والمعادن داخل البول والتي تعتبر هامل رئيسي في تكوين حصى الكلى، ولكن يجب الانتباه إلى ضرورة عدم تجاوز الحد المسموح به لشرب الماء وذلك لأن شرب الكثير من الماء قد يقلل من قدرة الكليتين لتصفية السموم لذلك ينصح بتناول القدر الذي يحتاجه جسم الإنسان.
• تنظيم درجة حرارة جسم الإنسان:
تساعد المياه داخل جسم الإنسان على تنظيم درجة حرارة الجسم، فالخصائص الحرارية للمياه تساعد على تنظيم درجة الحرارة في جسم الإنسان فعندما يتبخر العرق من على الجلد يساهم إلى حد كبير على الحفاظ على درجة حرارة الجسم، ويعتبر تنظيم درجة حرارة الجسم من أهم العوامل التي تشعر الإنسان بالنشاط الدائم والحفاظ على المفاصل والعضلات ومنع تقلصها.
• الحفاظ على بشرة صحية:
يحافظ الماء داخل الجسم على تحسين تدفق الدم مما يجعل البشرة تبدو أصغر سنًا وأكثر صحة للجلد، حيث يساعد الماء على تجديد أنشطة الجلد وترطيبه وساعد على زيادة مرونته، فعندما يحصل جسم الإنسان على المقدار الكافي من المياه سوف يساعد ذلك على الشعور بالرطوبة وتجديد البشرة مما يساعد على علاج خطوط الوجه والتجاعيد.
• منع رائحة الفم الكريهة:
يعد سوء التنفس من أهم العلامات التي تشير إلى قلة مستوى الماء في الجسم، فالماء يحافظ على فمك رطب ويزيل بقايا الطعام والبكتريا العالقة لذلك يجب شرب ما يكفي من الماء خاصة بعد تناول الوجبات حيث يساعد ذلك على منع رائحة الفم الكريهة.
• الوقاية من سرطان القولون:
يعتبر الماء من أهم الوسائل التي تقي جسم الإنسان من سرطان القولون، فالمحافظة على شرب الماء بشكل منتظم يقلل من احتمالات الإصابة بسرطان القولون بنسبة تصل إلى 45 في المائة، كما تحمي المياه القلب من الإصابة بجلطات القلب حيث يزيد الماء من سيولة الدم مما يجعله يعمل كمضاد للتخثر.
• الماء مذيب للعديد من المواد:
يتكون الماء من جزيئات الهيدروجين والأكسجين مما يساعد ذلك على جعل الماء قادرة على إذابة العديد من المواد بداخلها.
• المحافظة على النظافة الشخصية:
يعتبر الماء ضروري في حياة الإنسان حيث نحتاج الماء في حياتنا اليومية للحفاظ على النظافة الشخصية ونظافة المكان المحيط بنا.
• مصدر غني للحصول على المعادن اللازمة للجسم:
تعتبر الماء من أهم المصادر الغنية بالمعادن الثمينة التي يحتاج إليها جسم الإنسان، فشرب الماء قبل النوم تعتبر واحدة من أفضل الوسائل لمساعدة جسم الإنسان على تخزين تلك المعادن التي يحتاجها للحصول على صحة قوية.
• مدر حليب للأمهات:
يساعد شرب الماء على إدرار الحليب للأمهات المرضعات حيث تزيد كمية الحليب ويجعله أكثر ليونة مما يساعد الرضيع على الرضاعة بشكل أكثر سهولة.
• توفير الرطوبة للشعر:
تساعد المياه على إعطاء الرطوبة اللازمة للشعر حيث يحمي الشعر من التكسر ويجعل الشعر أكثر نعومة.
وظائف الماء داخل جسم الإنسان:
• يدخل في عملية الشهيق والزفير أثناء عملية التنفس.
• تنظيم درجة حرارة جسم الإنسان.
• تنظيم الإخراج والتمثيل الغذائي.
• الماء ضروري لإذابة المواد الغذائية ونقلها لخلايا الجسم.
• المحافظة على توازن مستوى الحموضة داخل جسم الإنسان.
طرق المحافظة على المياه حول العالم:
تعاني العديد من الدول حول العالم من نقص المياه وخلال السطور التالية سنتعرف على طرق المحافظة على المياه:
• الاعتدال في استخدام المياه
يجب على الأفراد ترشيد استهلاكهم للمياه حيث أن الاعتدال في استخدام المياه من أهم الطرق للحفاظ على الثروة المائية من الاستنزاف.
• المحافظة على المياه من التلوث
يجب سن القوانين التي تحمي المياه من التلوث مثل إلقاء النفايات في الخزانات أو إلقاء القمامة على الشواطئ أو ربما النفايات الخاصة بالمصانع والتي يتم التخلص منها في المسطحات المائية المختلفة.
• إنشاء السدود
تعتبر إنشاء السدود من أهم الوسائل لترشيد استهلاك الماء حيث تقوم بحفظ مياه الأمطار وتعمل على تخزينها لتكون مخزون احتياطي.
• مراقبة صنابير الماء
يعتبر من الضروري للحد من استهلاك الماء مراقبة صنابير الماء ومنع تسريبها وذلك لتجنب الإسراف، كما يجب حماية تلك الصنابير من مصادر التلوث المختلفة مثل شبكات الصرف الصحي، ملوثات المصانع، المبيدات الحشرية، والملوثات العضوية.
• مراقبة المسطحات المعزولة
من أهم الوسائل التي يُمكن بها الحد من استهلاك الماء هي مراقبة المسطحات المعزولة مثل البحيرات وذلك لمنع وصول أي رواسب ضارة وسامة إليها.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *





error: Content is protected !!